سناتر الدروس الخصوصية مابين القضاء عليها او الاستفادة منها(عيوب ومزايا)

0 10

كتب.وليد حمدي

تمثل سناتر الدروس الخصوصية خطاً موازياً للتعليم القطاعى فى الوقت الحالى فى ظل غياب الرقابة على المدارس سواء الحكومية منها او الخاصة بأنواعها، وقد أدى ذلك لاعتماد معظم فئات الشعب على تلك السناتر فى سبيل العبور لبر الامان بأبنائهم والوصول للنجاح
وقد ادى ذلك إلى زيادة الاعباء المادية على كثير من الاسر، اذ قد يقتاتون ضد اموال ومصروفاتهم الاساسية لتوفير تلك الدروس
لابنائهم، وعلى الجانب الاخر نجد ان اصحتب السناتر يحققون ثروات لا حصر لها من الاموال والارباح، وقد يصل ذلك الرقم الى مليارات الجنيهات اذا تم النظر لذلك من وجهه نظر شاملة مصر كلها
وتمثل تلك الدروس وارباحها اقتصاداً موازياً للأقتصاد الرسمى، فيجب اخذه فى الاعتبار كأرباح مفقودة على الدولة، فلماذا لا تستغل الدولة ذلك فى تنمية مواردها المالية
وتحويل ذالك الاقتصاد الغير رسمى إلى خزينه الدوله بشكل قانونى يضمن حقوق كافه المتعاملين فى الساتر وادراتها حاليا منذ قبل جنودنا المخلصين خريجى كليه تجاره وسوف هذا ضمان عل ان الدوله ستقوم بأخذ كافه حقوقها الماليه الممثله ف الترخيص والضرائب واخره
يجب التفكير جيدا فيما يخص هذا الشأن وعدم النظر للي عيوبه فقط بعيون مغلقه علي حقيقه الامر بأن لتلك السناتر مزايا ايضا وخاصه المزايا الماليه اي يمكن الاستفاده منها في ضخ الايرادات لخزينه الدوله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.